دراسة جدوى مشروع: ما تحتاجه لإعداد دراسة جدوى لأي مشروع

دراسة جدوى مشروع

تبحث دراسة الجدوى في مدى حاجة السوق الى مشروعك وأهميته مع التركيز على تحديد المشاكل المحتملة. تحاول دراسة جدوى مشروع الإجابة على سؤالين رئيسيين: هل سينجح المشروع المقترح؟ وهل يجب عليك المضي قدمًا فيه؟

قبل أن تبدأ في كتابة خطة عملك، من المهم أن تحدد أولاً كيف وأين ولمن تنوي بيع منتجك أو خدمتك. تحتاج أيضًا إلى تقييم منافسيك ومعرفة مقدار الأموال التي ستحتاجها لبدء عملك التجاري – والأهم من ذلك ، المبلغ الذي ستنفقه للحفاظ على سير العمل بسلاسة حتى يتم تأسيسه جيدًا.

تتناول دراسة الجدوى أيضًا قضايا مهمة مثل أين (وكيف) سيعمل المشروع. إذا تم إجراؤه بشكل صحيح ، فسيوفر تحليل الجدوى الخاص بك تفاصيل متعمقة حول جميع المكونات المختلفة لعملك لتحديد ما إذا كان يمكن أن ينجح مشروعك. في النهاية، ستكون هذه دراسة الجدوى الخاصة بك بمثابة أداة قيمة لتطوير خطة عمل ناجحة.

لماذا تعتبر دراسة جدوى مشروع مهمة جدًا

تساعدك المعلومات التي تجمعها وتقدمها في دراسة الجدوى الخاصة بك على تحديد جميع الأدوات التي تحتاجها لإنجاح العمل، وتحديد المشاكل والحلول اللوجستية وغيرها من الأعمال المتعلقة بالأعمال، وتطوير استراتيجيات التسويق لإقناع البنك أو المستثمر بأن عملك يستحق الاستثمار والعمل كأساس متين لتطوير خطة عملك.

مكونات دراسات الجدوى لأي مشروع

تتكون دراسة جدوى مشروع صغير من ست مكونات اساسية لتحليل اهمية مشروعك في السوق وحاجة الزبناء الى مشروعك وافق نجاحه.

وصف العمل: يصف المنتج أو الخدمات التي تخطط لتقديمها.

جدوى السوق: تصف المنتج والسوق الحالي وإمكانيات السوق المستقبلية المتوقعة والمنافسة وتوقعات المبيعات والمشترين المحتملين.

الجدوى الفنية: تفاصيل كيف ستقدم منتجك أو خدمتك ، بما في ذلك قضايا المواد والعمالة والنقل والمكان الذي سيقع فيه عملك والتكنولوجيا اللازمة.

الجدوى المالية: تحدد حجم رأس المال الذي ستحتاجه لإطلاق مشروعك، وفحص المصادر المحتملة لرأس المال وعوائد الاستثمار.

الجدوى التنظيمية: تدرس الهيكل القانوني والمؤسسي للأعمال. يمكنك أيضًا تضمين معلومات أساسية مهنية حول مؤسسي العمل والمهارات التي يمكنهم المساهمة بها في العمل.

الاستنتاجات: تناقش كيف تتصور نجاح مشروعك. يجب أن تكون صادقًا في تقييمك لأن المستثمرين لن ينظروا إلى استنتاجاتك ويأخذون ذلك كدليل. سوف ينظرون إلى البيانات ويتساءلون عن استنتاجاتك إذا بدت غير واقعية.

عموما تحتوي دراسات الجدوى على معلومات شاملة ومفصلة حول هيكل عملك ومنتجاتك وخدماتك والسوق. يقومون أيضًا بفحص الخدمات اللوجستية لكيفية تقديم منتج أو خدمة والموارد التي تحتاجها لإطلاق مشروعك وتسيره بنجاح.

خطوات إجراء دراسة جدوى مشروع

يؤدي إجراء هذا النوع من الدراسة إلى تقييم إمكانية نجاح المشروع. لهذا السبب ، من الضروري اتخاذ موقف موضوعي بحيث يثق المستثمرون بشكل أكبر في جدوى المشروع والاستثمار فيه. فيما يلي الخطوات الرئيسيةلإجراء دراسات جدوى المشاريع:

  • التحليل أولي

الخطوة الأولى هي إجراء تحليل أولي. هناك جزءان في هذه الخطوة، والتي تتضمن تحديد خطة مشروعك ومعرفة ما إذا كانت هناك أي عقبات يصعب التغلب عليها.

عندما يتعلق الأمر بتحديد مخطط لمشروعك ، فأنت بحاجة إلى التأكيد على حاجة السوق التي سيُلبيها مشروعك، والسوق المستهدف، بالإضافة إلى نقاط البيع الفريدة والمزايا التي تميز منتجك أو مشروعك على المنتجات او المشاريع المماثلة.

من المهم أيضًا تحديد أي عقبات رئيسية منذ البداية حتى تتمكن من الحصول على رؤية أفضل لما إذا كانت أي متطلبات تحتاج لرأس المال إضافي.

  • بيان الدخل المتوقع

الخطوة الثانية في إجراء دراسة جدوى مشروع مها كان حجمه هي تحديد الدخل المتوقع من المشروع او المنتج. يساعدك هذا في معرفة ما إذا كنت ستتمكن من تغطية جميع النفقات المتضمنة في المشروع ككل.

  • دراسة السوق

الخطوة التالية هي إجراء أبحاث السوق وإجراء مسح للسوق للحصول على رؤية أفضل لنوع الإيرادات التي يمكن أن تتوقعها من مشروعك. إجراء مسح السوق أمر ضروري. لذلك ، إذا لم تتمكن من القيام بذلك بنفسك، فتأكد من استئجار شركة تابعة لجهة خارجية لإجراء دراسة السوق نيابة عنك.

تحتاج دراسة السوق إلى النظر في جوانب مثل التركيبة السكانية، والتأثير الجغرافي على السوق، وتحليل المنافسين، وتحديد حجم في السوق، وحصة السوق المقدرة، فضلاً عن فرص التوسع في السوق.

  • العمليات التجارية والتكاليف المالية

الخطوة الرابعة هي التخطيط لجميع العمليات التجارية التي ينطوي عليها المشروع بالتفصيل. يساعد هذا في تحديد الجدوى الفنية للمشروع والتكاليف التي ينطوي عليها.

تشمل الأقسام التي يجب توضيحها في هذه الخطوة تكاليف المعدات وطرق التسويق والموقع والموظفين والإمدادات والنفقات العامة (الضرائب والمرافق وما إلى ذلك).

  • الميزانية المقدرة ليوم الافتتاحية

تحسب الميزانية العمومية ليوم الافتتاح إجمالي الأصول والخصوم في وقت بدء المشروع. من المهم حساب هذا بأكبر قدر ممكن من الدقة. يجب عليك إعداد قائمة بجميع الأصول التي تحتاجها للمشروع بما في ذلك مصادرها وتكاليفها وطرق تمويلها. في هذه الخطوة، يجب أيضًا توضيح أي التزامات واستثمارات مطلوبة.

  • المراجعة والتحليل

تتمثل إحدى الخطوات الأخيرة في إجراء دراسة جدوى مشروع كيف ما كان حجمه في مراجعة جميع الأبحاث وتحليل البيانات التي تم جمعها. من المهم أن تأخذ بعض الوقت للتفكير في مشروعك والتأكد من أن كل شيء يبدو جيدًا.

تأكد من إعادة فحص كل خطوة لمعرفة ما إذا كان أي شيء يحتاج إلى التغيير والتبديل. على سبيل المثال، يجب عليك دائمًا مقارنة دخلك المقدر بالنفقات والمتطلبات المتوقعة. يساعدك هذا على تحديد ما إذا كان الدخل سيغطي التكاليف – وبالتالي التأكد ما إذا كان المشروع ممكنًا أم لا.

المرحلة المرحلة هي الوقت المناسب أيضًا لتقييم أي مخاطر قد تواجهها ورسم خطط الطوارئ الخاصة بك.

  • النتائج الحالية لأصحاب المصالح

تشمل الخطوة الأخيرة لدراسة الجدوى تقديم نتائجك إلى أصحاب المصالح وتحديد ما إذا كان سيتم المضي قدمًا في المشروع أم لا.

إذا أثيرت أي مخاوف، فهذا لا يعني أنه يتعين عليك إلغاء المشروع على الفور. يمكنك العودة وإعادة تقييم ميزانيتك أو نهجك لمساعدة المشروع على التوافق بشكل أكبر مع أهداف عملك على المدى الطويل.

أنواع دراسة جدوى مشروع

يقوم تحليل الجدوى بتقييم إمكانية نجاح المشروع ؛ لذلك ، فإن الموضوعية المتصورة هي عامل أساسي في مصداقية الدراسة للمستثمرين المحتملين ومؤسسات الإقراض. هناك خمسة أنواع من دراسة الجدوى – مجالات منفصلة تفحصها دراسة الجدوى، موضحة أدناه.

1. دراسة جدوى فنية

يركز هذا النوع من الدراسة على الموارد الفنية المتاحة للمشروع. فهي تساعد على تحديد ما إذا كانت الموارد التقنية تلبي السعة وما إذا كان الفريق الفني قادرًا على تحويل الأفكار إلى أنظمة وخطط عمل. تتضمن الجدوى الفنية أيضًا تقييم الأجهزة والبرامج والمتطلبات الفنية الأخرى للمشروع المقترح.

2. دراسة جدوى اقتصادية

يتضمن هذا التقييم عادةً تحليل التكلفة / الفوائد للمشروع ، مما يساعد الشركات على دراسة جدوى مشروع ما من خلال تقييم التكلفة والفوائد المرتبطة بالمشروع قبل تخصيص الموارد المالية. كما أنه بمثابة تقييم مستقل يعزز مصداقية المشروع – مما يساعد صانعي القرار على تحديد الفوائد الاقتصادية الإيجابية للشركة التي سيوفرها المشروع المقترح.

3. دراسة جدوى قانونية

تبحث الجدوى القانونية في تقييم فيما إذا كان أي جانب من جوانب المشروع المقترح يتعارض مع المتطلبات القانونية مثل قوانين تقسيم المناطق أو قوانين حماية البيانات أو قوانين وسائل التواصل الاجتماعي. لنفترض أن إحدى الشركات تريد إنشاء مبنى مكاتب جديد في موقع محدد. قد تكشف دراسة الجدوى أن الموقع المثالي للمؤسسة ليس مخصصًا لهذا النوع من المشاريع. لقد وفرت هذه المنظمة وقتًا وجهدًا كبيرين من خلال معرفة أن مشروعها لم يكن ممكنًا منذ البداية.

4. دراسة الجدوى التشغيلية

يتضمن هذا التقييم إجراء دراسة لتحليل وتحديد ما إذا كان – وإلى أي مدى – يمكن تلبية احتياجات الشركة من خلال استكمال المشروع. تدرس دراسات الجدوى التشغيلية أيضًا كيف تفي خطة المشروع بالمتطلبات المحددة في مرحلة تحليل المتطلبات لتطوير النظام.

5. دراسة جدولة الجدوى

هذه الدراسة هي الأهم لنجاح المشروع؛ بعد كل شيء، سيفشل المشروع إذا لم يكتمل في الوقت المحدد. في جدولة الجدوى ، تقدر الشركة مقدار الوقت الذي سيستغرقه المشروع.

خلاصة: أهمية دراسة الجدوى

تعتمد أهمية دراسة جدوى مشروع على الرغبة التنظيمية في “تصحيحها” قبل تخصيص الموارد أو الوقت أو الميزانية. قد تكشف دراسة الجدوى عن أفكار جديدة يمكن أن تغير نطاق المشروع بالكامل. من الأفضل اتخاذ هذه القرارات مسبقًا، قبل الانطلاق ومعرفة أن المشروع لن ينجح. إن إجراء دراسة جدوى مفيد دائمًا للمشروع لأنه يمنحك أنت وأصحاب المصالح صورة واضحة عن المشروع المقترح.

فيما يلي بعض الفوائد الرئيسية لإجراء دراسة الجدوى:

  • تحسن تركيز فريق المشروع
  • تحدد الفرص الجديدة
  • توفر معلومات قيمة لاتخاذ القرارات
  • تضيق بدائل العمل
  • تحدد الجدوى من اطلاق المشروع
  • تعزز معدل النجاح من خلال تقييم عوامل متعددة
  • تساعد في اتخاذ القرار بشأن المشروع

بصرف النظر عن مناهج دراسة جدوى مشروع المذكورة أعلاه ، تتطلب بعض المشاريع أيضًا قيودًا أخرى ليتم تحليلها –

عندما يتم فحص جميع هذه المكونات والخطوات، تساعد دراسة جدوى مشروع كيف ما كان حجمه في تحديد أي قيود قد يواجهها المشروع المقترح، بما في ذلك:

  • قيود المشروع الداخلية: التقنية، والتكنولوجيا، والميزانية ، والموارد ، إلخ.
  • القيود الداخلية للشركات: المالية، والتسويق، والتصدير، إلخ.
  • القيود الخارجية: اللوجستيك، والبيئة، والقوانين، واللوائح ، إلخ.

المراجع

[1]

[2]

[3]

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *